القائمة الرئيسية

أصبحت كرة القدم عديمة الاهمية عند اصابة كريستيان إريكسن

أصبحت كرة القدم عديمة الاهمية عند اصابة كريستيان إريكسن

 

أصبحت كرة القدم عديمة الاهمية عند اصابة كريستيان إريكسن

كريستيان إريكسن هو موهبة جيله. قائد مائة لبلاده وخبير في أكثر من 500 مباراة مع أندية أياكس وتوتنهام هوتسبر وإنترناسيونالي إنه معبود رياضي لملايين المشجعين من السهل أن ننسى أنه يعيش أيضًا حياة أسرية طبيعية مساء السبت في كوبنهاغن قاتل إريكسن من أجل حياته على خشبة مسرح شكلت هويته المهنية الصور المروعة لانهياره قبل لحظات من نهاية الشوط الأول صدمت العالم وهزت العالم وبينما نجح المسعفون في إنعاشه أصبح فجأة لا يختلف عن أي منا افتتاح المجموعة B مباراة EURO 2020 بين اريكسن و الدنمارك و فنلندا وتأجلت كانت كرة القدم هي أبعد شيء عن عقل أي شخص في تلك اللحظة كان هذا هو الخيار الوحيد الذي كان يعاني منه لاعبون من كلا الفريقين مع انتهاء البث المباشر من استاد باركين كان الملايين من المشجعين حول العالم يأملون فقط في نجاح لاعب خط الوسط عبر موقع يلا شوت .

لحسن الحظ تم إحياء Eriksen بسرعة وبحسب ما ورد كان مستيقظًا ومستجيبًا بدرجة كافية للتحدث إلى أعضاء الجانب الدنماركي من خلال مكالمة فيديو أثار الارتياح العاطفي تحركًا داخل المجموعة لاستئناف المباراة وافقت فنلندا واختتمت المباراة في وقت لاحق من ذلك المساء كانت النتيجة غير ذات صلة في الليل أهم الأشياء غير المهمةكان كريستيان إريكسن جاهزًا للتألق مع الدنمارك في كأس الأمم الأوروبية 2020 كان كريستيان إريكسن جاهزًا للتألق مع الدنمارك في كأس الأمم الأوروبية 2020

السبب في أن النتيجة كانت غير ذات صلة هو أن الجوانب الرياضية في المساء ببساطة لم تعد مهمة من نقاط المجموعة B إلى الجدل الدائر حول شكل المسابقة لم يعد لكل عنصر من عناصر البطولة سواء داخل الملعب أو خارجه أي أهمية كانت أفكار الجميع مع كريستيان إريكسن وأحبائه فقط.

لكن في حين أن كرة القدم كانت غير ذات صلة مساء السبت إلا أنها كانت غير ذات صلة قوية كانت هناك قوة في الوحدة بين لاعبي الدنمارك وفنلندا المشجعون الذين شهدوا سلسلة الأحداث المدمرة لم يعودوا موجودين لدعم بلدهم كانوا هناك لدعم بعضهم البعض كان قرار استئناف المباراة بعد ساعتين فقط مهمًا للاعبي الدنمارك في إظهار دعمهم الجماعي لكريستيان إريكسن وعائلته كانوا يكرمون رغبته في مواصلة اللعبة أعاد التحرر العاطفي والجسدي والتكافل في المنافسة كفريق واحد عنصرًا من الحياة الطبيعية عندما بدا الأمر كما لو أن الأمور قد لا تكون أبدًا كما كانت بالنسبة لهم مرة أخرى هذه هي البيئة التي يشعرون فيها براحة أكبر لكن الأهم من ذلك أنها جمعتهم كفريق واحد في وقت كانوا في أمس الحاجة إلى هذه الوحدة.

قوة جماعيةأظهر Kasper Schmeichel مرة أخرى شخصيته الحقيقية في الشدائد كانت تصرفات الكابتن سيمون كيير وحارس المرمى كاسبر شمايكل في مواساة زوجة إريكسن على الهامش أثناء التعامل مع صراعاتهم العاطفية مكملة لأفعال بقية الفريق في تشكيل درع بشري لحماية كرامة النجم المنكوبة. ربما كان إريكسن يخوض معركة شخصية لكنه لم يكن بمفرده أبدًا تم إرسال رسائل أمل عبر وسائل التواصل الاجتماعي من جميع أنحاء العالم في غضون ثوانٍ من انهيار إريكسن. كان تدفق الحب الذي تم إظهاره بمثابة شهادة على الطريقة التي تجمع بها اللعبة الناس معًا بعد ساعات قليلة سجل روميلو لوكاكو الهدف الافتتاحي لبلجيكا ضد روسيا وكرس ذلك لإريكسن.

للتسجيل خسرت الدنمارك 1-0 أمام فنلندا هذا ليس أكثر من تقنية بسيطة لكن حقيقة أن اللعبة قد انتهت في ظل هذه الظروف هي سبب للاحتفال لن تهتم الدنمارك بالهزيمة لقد تم بالفعل استنزاف عواطفهم من خلال الأحداث التي أثرت عليهم ومن خلال تعافي إريكسن المبكر الذي كان من شأنه أن يجلب راحة كبيرة أمام إريكسن وعائلته طريق طويل ومن غير المرجح أن تلعب كرة القدم أي دور في مستقبله الاحترافي ومع ذلك فإن كرة القدم هي التي ستمنحه أكثر بكثير من مجرد أجر وهوية ستكون قوة اللعبة في الدعم الذي يحتاجه هو وعائلته الآن أكثر من أي وقت مضى.

لقد مرت بطولة أمم أوروبا 2020 منذ وقت طويل ويجب الآن الاحتفال بها كما لم يحدث من قبل لقد أثر جائحة COVID-19 على الجميع بطريقة ما لذا فإن استعادة الشعور بالحياة الطبيعية من خلال الرياضة لم يكن أكثر أهمية من أي وقت مضى إن عودة المشجعين إلى الملاعب أمر يبعث على الارتياح وتجربة فاتها الكثيرون لفترة طويلة جدًا لقد وضع انهيار كريستيان إريكسن العديد من الأمور في نصابها لكثير من الناس فقد الجانب الرياضي للعبة معناه عندما هرع المسعفون لمساعدته لكن المجتمع الذي تخلقه اللعبة جاء في المقدمة على مر السنين جلبت كرة القدم العزاء لملايين الناس في أوقات المآسي هذه هي الأيام التي تظهر أن هناك معنى أعمق بكثير للعبة الجميلة.