القائمة الرئيسية

فرنسا 3-3 سويسرا (4-5 بركلات الترجيح): 5 نقاط للحديث عن خروج بطل العالم من يورو 2020

فرنسا 3-3 سويسرا (4-5 بركلات الترجيح): 5 نقاط للحديث عن خروج بطل العالم من يورو 2020

 

فرنسا 3-3 سويسرا

تم تحديد فيلم مثير من ستة أهداف بين فرنسا وسويسرا بركلات الترجيح حيث تأهل السويسريون إلى ربع نهائي يورو 2020 الإصابات التي تعرض لها لوكاس ديني ولوكاس هيرنانديز ضد البرتغال أجبرت ديدييه ديشان مدرب المنتخب البرتغالي على تغيير نظامه اصطفت فرنسا في دفاع من ثلاثة لاعبين حيث ظهر كليمنت لينجليت لأول مرة في البطولة تقدمت سويسرا في الدقيقة 15 عندما أرسل ستيفن زوبر الرائع عرضية رائعة داخل منطقة الجزاء ليأخذها هافيس سيفيروفيتش لإلقاء نظرة على المنزل كافحت فرنسا للتقدم في الشوط الأول ونادرًا ما يتم اختبار يان سومر في المرمى السويسري ديشان خلع لينجليت غير الفعال في الشوط الأول وعاد إلى رباعي دفاع أكثر تقليدية لكن الشوط الثاني بدأ بأسوأ طريقة ممكنة لأبطال العالم.

كان ستيفن زوبر يدير الحلقات حول المدافعين الفرنسيين طوال الشوط الأول أثبتت حيله الكثير بالنسبة لبنيامين بافارد الذي أصابه في المنطقة بعد سبع دقائق من بداية الشوط الثاني ولوح الحكم في البداية باللعب لكنه تراجع عن قراره بعد التشاور مع مراقب الملعب صعد ريكاردو رودريغيز لتسديد ركلة الجزاء حيث نجح هوغو لوريس في صد ممتاز ليحرم مدافع تورينو أُجبرت سويسرا على دفع ثمن إسرافها في غضون دقيقتين وأدرك كريم بنزيمة التعادل مع منتخب فرنسا عندما عاد برأسه من مسافة قريبة بعد أن تصدى سومر لتسديدة أنطوان جريزمان في طريقه بعد دقيقتين وضع مهاجم ريال مدريد فريقه في المقدمة أظهر تقنية رائعة للالتفاف على مدافع وفتح الشباك قبل مرور ساعة.

أدى هذا إلى عودة فرنسا إلى الحياة حيث سيطرت على مجريات المباراة حيث سجل بول بوجبا هدف الليلة أطلق نجم مانشستر يونايتد صاروخًا في الزاوية العلوية من مسافة 25 ياردة في الدقيقة 75 كان الهدف ذا جودة عالية لدرجة أنه لم يمنح الوصي السويسري سومر أي فرصة التقدم بفارق هدفين قبل 15 دقيقة فقط من نهاية المباراة كان على ما يبدو قد وضع فرنسا على ما يبدو في دور الثمانية لكن كما أظهرت لنا مباراة كرواتيا وإسبانيا في وقت سابق اليوم يمكن أن يحدث أي شيء في كرة القدم هاريس سيفيروفيتش أعطى سويسرا الأمل عندما قلص الفارق إلى النصف في الدقيقة 81 مع بقاء تسع دقائق على نهاية المباراة شمّ السويسريون الدم وأخذوا الكرة في الشباك مجددًا لكن ماريو جافرانوفيتش حُكم عليه بالتسلل بأقل هوامش الربح.

ومع ذلك لم يتم إنكار لاعب دينامو زغرب لأنه أجبر الوقت الإضافي بهدف تسديده ببراعة في الدقيقة 90 لعب من خلال جرانيت شاكا كان لا يزال هناك متسع من الوقت لكينجسلي كومان لتسديد الضربة القاضية في آخر ركلة في الوقت الأصلي كان الإثارة من ستة أهداف تضم كل شيء من ركلات الترجيح الضائعة إلى الأهداف الرائعة في 90 دقيقة كان الوقت الإضافي أمرًا أقل حدة وكان مفهومًا نظرًا للمستويات الهائلة من الطاقة التي بذلها كلا الفريقين لكن فرنسا تمكنت من اقتناص بعض الفرص اللائقة.

لا يمكن الفصل بين الجانبين بعد ساعتين من كرة القدم المذهلة هذا يضمن أننا شهدنا أول ركلات الترجيح في يورو 2020 كان أول تسعة متسابقين مثاليين لكن كيليان مبابي أخطأ في خطوطه ليدفع فرنسا إلى حزم أمتعته وستلعب سويسرا مع إسبانيا في ربع النهائي يوم الجمعة هذه هي المرة الأولى التي تصل فيها سويسرا إلى ربع نهائي بطولة كبرى منذ 57 عامًا فيما يلي خمس نقاط للحديث من المباراة الدرامية في بوخارست.

5- فرنسا تبتعد عن يورو 2020 بدون أنين


دخلت فرنسا إلى يورو 2020 كمرشحين مشتركين للفوز بالبطولة إلى جانب بلجيكا أبطال العالم مؤهلون جيدًا في كل قسم وكانوا يتطلعون إلى التقدم أفضل من المركز الثاني على أرضهم قبل خمس سنوات على الرغم من انجرارها إلى مجموعة الموت لا تزال فرنسا تميل إلى الخير ثبت أن هذا هو الحال حيث تصدرت المجموعة التي ضمت أيضًا ألمانيا والبرتغال ومع ذلك كان المنتخب الفرنسي بعيدًا عن الإقناع في أي من مبارياته الثلاث في دور المجموعات قد احتاجوا إلى هدف في مرماهم لتتفوق على ألمانيا وشعروا بالرضا لخداع المجر ويمكن القول إنهم كانوا محظوظين بالتعادل مع البرتغال.

قدمت المباراة ضد سويسرا فرصة لفرنسا لتحقيق الهدف الثاني لكن البداية السيئة للمباراة جعلت أبطال العالم يتأرجحون كانت هناك فترة وجيزة مدتها 30 دقيقة بين أهدافهم الثلاثة عندما بدت فرنسا واثقة في لعبهم عمل الثلاثة الأوائل أنطوان جريزمان وكيليان مبابي وكريم بنزيمة جنبًا إلى جنب في غضون ذلك لعب بول بوجبا تمريرات دفاعية خلفهم دون عناء ومع ذلك كان ذلك جيدًا كما حدث في البطولة لبطل أوروبا مرتين مجرد شوط واحد في أربع مباريات ليس جيدًا بما يكفي لفريق يضم موهبة عالمية مثل فرنسا تم إقصاء المرشحين المفضلين للبطولة من يورو 2020 وهم يعلمون أنهم لم يحضروا المباراة الأولى.

4- سويسرا تتحدى التوقعات لتنتج مفاجأة البطولة


تم تصنيف سويسرا ، التي تضم بعض اللاعبين المتميزين في فريقها من قبل العديد على أنها من بين الخيول السوداء في البطولة ومع ذلك فإن جانب جبال الألب بعيد كل البعد عن اعتباره جانبًا من النخبة في حين أن لديهم عددًا قليلاً من اللاعبين يلعبون على أعلى المستويات فإن الفريق الفرنسي مليء بلاعبين من الطراز العالمي من الأمام إلى الخلف بالنظر إلى مدى دراماتيكية يورو 2020 حتى الآن يمكن القول بأنه لم يحدث أي اضطراب حقيقي في دور المجموعات هدد كون المجر على بعد دقائق من إقصاء ألمانيا بخلق عناوين لا تصدق لكن بطل العالم أربع مرات جاء في النهاية قد يكون طرد جمهورية التشيك لهولندا يوم الأحد غير متوقع إلى حد ما لكنها لا تتطابق مع القتل العملاق الذي حققته سويسرا في رومانيا ضد فرنسا.

كانت الطريقة التي حقق بها فريق فلاديمير بيتكوفيتش نتيجة الصدمة أكثر إثارة بعد أن بدأت المباراة بشكل رائع حصلت سويسرا على فرصة ذهبية للتقدم بهدفين لكنها فشلت في استغلالها بعد ذلك قلبت فرنسا المباراة رأساً على عقب وكانت مهيمنة في الدقائق الـ 15 التالية بحيث عانى السويسريون من أجل الخروج من شباكهم بدا أن بطولتهم انتهت قبل 10 دقائق فقط من نهاية المباراة لكن العرض المرن من السويسريين كفل عودة المنتخب السويسري لانتزاع النصر من بين فكي الهزيمة حتى الآن يعتبر هذا بمثابة مفاجأة البطولة مجد لسويسرا لرفع رؤوسهم عندما كان من السهل فقدان رباطة جأشهم أمام فريق متفوق.

3- ثنائية كريم بنزيمة ليست كافية


أنهى كريم بنزيمة غيابه عن الساحة الدولية لمدة ست سنوات عندما تم اختياره في تشكيلة فرنسا ليورو 2020 كان لاعب ريال مدريد أكثر المهاجمين الفرنسيين تألقاً خلال السنوات القليلة الماضية لكن تم تجميده من قبل ديدييه ديشان بسبب مشاكل خارج الميدان بعد أن حصل على استدعاء كافح اللاعب البالغ من العمر 33 عامًا للبدء في البداية حتى أنه أهدر ركلة جزاء ضد ويلز ، وهي أول مباراة له مع فرنسا منذ ست سنوات ومع ذلك جاءت جودة بنزيمة من خلال ثنائية في التعادل المثير 2-2 مع البرتغال بشكل لا يصدق كانت تلك أهدافه الأولى في بطولة أوروبا واصل من حيث توقف بهدفين سريعًا ضد سويسرا ليضع فرنسا في المقدمة ويبدو أنها في طريقها إلى دور الثمانية ومع ذلك فإن إنتاج كريم بنزيمة الرائع لم يكن كافياً لقوة فريقه لتحقيق النصر تخلت فرنسا بخنوع عن تفوقها بهدفين لتخرج بشكل مخيب للآمال من البطولة وانتهت ليلة بنزيمة أيضا بملاحظة سيئة عندما تم استبداله بعد أربع دقائق فقط من الوقت الإضافي بعد تعرضه لإصابة في العضلات على ما يبدو.

2- لا يزال أداء بول بوجبا مع منتخب فرنسا يتناقض مع أدائه مع مانشستر يونايتد


قدم بول بوجبا عرضًا رائعًا آخر في وسط الحديقة لفرنسا حتى أنه توج بأدائه بمنافس على هدف البطولة قبل تسجيل هدف العالم كان لاعب يوفنتوس السابق هو العقل المدبر وراء هيمنة فرنسا في منتصف الشوط الثاني كانت رؤيته معروضة بالكامل في عدة مناسبات شق بوجبا دفاعًا سويسريًا بفتحة مستمرة بالكرات البينية البكر كان يمكن أن ينهي الليلة ببعض التمريرات الحاسمة إن لم يكن لبعض اللمسات الأخيرة الضعيفة من نواح كثيرة هذا هو اللاعب مانشستر يونايتد الذي كسر البنك للتوقيع في 2016 كان أحد أكثر الأسئلة الغامضة في السنوات الأخيرة هو سبب اختلاف اللاعب البالغ من العمر 28 عامًا في ألوان فرنسا.تم تقديم عدة أسباب لسبب ذلك ولكن بعد حملة مخيبة أخرى للنادي ذكّر بوجبا الجميع مرة أخرى بقدراته الهائلة على الساحة الدولية ومع ذلك كان هناك جانب آخر من لعبته كان في مرمى البصر وهو ميله إلى المبالغة في اللعب بالكرة في المواقف الخطرة ثبت أن هذا هو الحال عندما تم اختيار جيب بوجبا بالقرب من خط المنتصف في الفترة التي سبقت الهدف الثالث لسويسرا على الرغم من الانقراض الكبير لا يمكن القول إن بول بوجبا كان واحداً من عدد قليل من اللاعبين الفرنسيين الذين خرجوا من بطولة أوروبا 2020 بأي رصيد هذا يطرح سؤالًا جادًا حول سبب عدم تمكنه من تكرار هذا الشكل مع مانشستر يونايتد.

1- يختم كيليان مبابي مع إهدار ركلة جزاء حاسمة


يُنظر إلى كيليان مبابي على نطاق واسع على أنه حامل شعلة كرة القدم لقيادة الجيل القادم بعد مغادرة كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي المشهد حقق مهاجم باريس سان جيرمان هذا اللقب بإنصافه من خلال عروضه على مدار السنوات القليلة الماضية لكنه لن ينظر إلى يورو 2020 بأي ولع كان مبابي واحدًا من عدة لاعبين يمثلون فرنسا فشلوا في الأداء بالمستوى المتوقع في البطولة اللاعب البالغ من العمر 22 عامًا والذي أكمل كل ثانية من بطولة فرنسا غير الناجحة في نهاية المطاف فشل في هز الشباك في أربع مباريات لم يكن ذلك بسبب قلة الفرص وسقطت العديد من الفرص الرائعة للاعب موناكو السابق خاصة في المباراة ضد سويسرا.فشل مبابي المسرف بشكل مدهش في الاستيلاء على أي منهم من نواح كثيرة كان إهداره لركلات الترجيح انعكاسًا شاملاً للبطولة السيئة التي خاضها.