القائمة الرئيسية

تركيا 0-3 إيطاليا: 5 نقاط للحديث والأزوري يسجل فوزاً يورو 2020

تركيا 0-3 إيطاليا: 5 نقاط للحديث والأزوري يسجل فوزاً يورو 2020

 

تركيا 0-3 إيطاليا

كأس الأمم الأوروبية 2020 بدأ في وقت متأخر من في الاستاد الاولمبي في روما و تركيا و إيطاليا مقفل قرون في فضول المجموعة لقاء لا تسفر المباريات الافتتاحية عادة عن الكثير من الأهداف لكن روبرتو مانشيني وزملاؤه أعادوا كتابة السيناريو بانتصار ساحق 3-0 بعد عرض سريري في الشوط الثاني وشهدت إيطاليا الكثير من الكرة في المبادلات الافتتاحية وسيطرت على المباراة حيث تسابقوا من الكتل وضغطوا على خط الدفاع التركي بدا لورنزو إنسيني مفعمًا بالحيوية على الجهة اليسرى وكان أفضل لاعب على أرض الملعب في أول 45 دقيقة حيث رأى الكثير من الكرة وحاول تحقيق الأمور ونتابع اهم مباريات يورو 2020 عبر موقع يلا شوت بلس hd .

لم تخلق تركيا الكثير من الفرص وفشلت في الاحتفاظ بالكرة في وسط الملعب حيث سيطرت إيطاليا على مجريات اللعب في وسط الحديقة كانت أفضل فرصة في الشوط الأول من نصيب المدافع المخضرم جورجيو كيليني الذي ارتدى رأسية ببراعة فوق العارضة من قبل الحارس التركي أوغوركان كاكير لم تفتقر المباراة إلى الحدة لكن لم يتمكن أي من الطرفين من كسر الجمود في الشوط الأول خسرت تركيا قليلاً من الانضباط ورباطة الجأش في الشوط الثاني وتراجعت وإن كان ذلك في ظروف مؤسفة ركض دومينيكو بيراردي الذكي وتمريرة عرضية داخل منطقة الجزاء تحولت عن غير قصد إلى شباكه من قبل ميريه ديميرال الذي لم يستطع تعديل جسده في الوقت المناسب لمسح خطوطه.

سيطرت إيطاليا على المباراة بعد دقائق وضاعفت تقدمها من خلال سيرو إيموبيلي أظهر مهاجم لاتسيو غريزة مهاجمه بتسديدته من مسافة قريبة بعد أن تصدى كاكير ببراعة ليحرم ليوناردو سبينازولا توج Insigne بأداء رائع مع مباراة رائعة في وقت متأخر من المباراة حيث سدد كرة بقدمه اليمنى في الجزء الخلفي من الشبكة بعد أن لعبها Immobile حل جنكيز أندر بديلاً في الشوط الثاني وقدم عرضًا لافتًا للنظر لكن تركيا لم تستطع قلب تأخرها بثلاثة أهداف على الرغم من بذلها قصارى جهدها بينما اختتمت إيطاليا عودتها إلى المسرح الكبير بانتصار مقنع أمام جماهيرها إليك خمس نقاط للحديث من المباراة.

5- Ugurcan Cakir يفسد عرضًا مثيرًا للإعجاب بخطأ متأخر لتركيا

أظهر Ugurcan Cakir مستواه أمام إيطاليا في المباراة الافتتاحية ليورو 2020 أظهر حارس المرمى ذو التصنيف العالي أوجوركان كاكير فئته من خلال عرض أكيد بين العصي لتركيا لكن خطأه المتأخر يعني أنه أنهى المباراة بشكل سيئ تم الترحيب باللاعب البالغ من العمر 25 عامًا كواحد من أكبر المواهب التي خرجت من بلاده في السنوات الأخيرة ورتقى إلى مستوى فواتيره من خلال عرض أنيق حيث حافظ على فريقه في المباراة بتصدي مذهل من رأسية كيليني ظهر توزيع كاكير أيضًا في المقدمة في الشوط الأول أكمل مجموعة كبيرة من التمريرات وخرج عن خطه باقتناع للتعامل مع المواقف الخطرة مما يشير إلى أنه يمتلك كل ما يؤهله حارس مرمى من الدرجة الأولى على الرغم من أنه لم يستطع فعل الكثير في الهدفين الأولين إلا أن تمريراته المتهورة أدت إلى هدف Insigne الذي وضع الجليد على كعكة إيطاليا يمكن القول إن خطأه لم يؤثر على النتيجة على هذا النحو لكن شاكير سيدرك أن حياة حارس مرمى الدرجة الأولى صعبة كما تأتي بعد أن كلف فريقه هدفًا في وقت متأخر من المباراة.

4- إيطاليا تعيث فساداً من الجناح الأيسر في المباراة الافتتاحية ليورو 2020

مع تمركز ليوناردو سبيناتسولا في مركز الظهير الأيسر ولورنزو إنسيني على الأجنحة تسببت إيطاليا في الكثير من الضرر من الجناح الأيسر وحصدت مكافآتها في الشوط الثاني يمكن القول إن Insigne كان أفضل لاعب على أرض الملعب حيث أزعج خط الدفاع التركي بقدرته على المراوغة ولعب الارتباط من ناحية أخرى كان سبينازولا بمثابة سلك مباشر على أرض الملعب ولعب دوره في الهدف الثالث لإيطاليا بينما دافع أيضًا بحزم كان عليه تقريبا و عرض مثالي من الايطاليين، مع حقهم الجناح تسليم البضائع في بعض الاسلوب.

3- تسجل إيطاليا الشباك النظيفة الثامنة على التوالي في جميع المسابقات

عندما تنظر إلى الوراء على الفرق الإيطالية على مر السنين يتبادر إلى الذهن على الفور الصلابة الدفاعية لقد أنتج فريق Azzurri بعضًا من أعظم المدافعين في كل العصور وغني عن القول أن إبقاء الأمور مشدودة في الخلف كان أساس نجاحهم في الماضي تحت قيادة روبرتو مانشيني كان الأمر أكثر من نفس الشيء آخر مرة تلقى فيها هدف كانت في أكتوبر 2020 عندما سجل لاعب خط الوسط الهولندي دوني فان دي بيك هدف التعادل في تعادل 1-1 في دوري الأمم الأوروبية بدأ يورو 2020 بطريقة مماثلة حيث دافعوا بشكل جدير بالثناء وضايقوا التهديد الذي تشكله تركيا بسهولة تامة لخص رد فعل جورجيو كيليني بعد خوضه التحدي الأخير في اللحظات الأخيرة من المباراة عزم إيطاليا وتصميمها على الحفاظ على نظافة شباكها بغض النظر عن الموقف.

2- تركيا تراجعت عن الغاز في الشوط الثاني

بينما سيطرت إيطاليا على مجريات اللعب في الشوط الأول إلا أنها فشلت في خلق الكثير من الفرص الواضحة حيث بدت تركيا قوية في الدفاع ومع ذلك في الشوط الثاني ألقى فريق سينول جونيس الكثير من الجثث إلى الأمام ودفع ثمن ذلك حيث وجدت إيطاليا جيوبًا من المساحة داخل منطقة الجزاء لمعاقبتهم بشدة مع استمرار المباراة ظهر عدم الانضباط التركي في المقدمة أيضًا حيث قاموا بسلسلة من التحديات السريعة بعد ترك المباراة تفلت في الشوط الثاني سيواجهون ويلز وسويسرا في المباريات المقبلة وسيحتاجون إلى إعادة تجميع صفوفهم فورًا بعد تعرضهم للسيف في المباراة الافتتاحية ليورو 2020.

1- إيطاليا تعود إلى المسرح الكبير بأناقة

في ما كان طريقًا طويلاً للعودة إلى القمة بالنسبة لإيطاليا اختتموا عودتهم إلى بطولة كبرى بعرض رائع من جميع النواحي تحسن منتخب الأزوري بشكل كبير تحت قيادة روبرتو مانشيني وأظهروا أنهم يمكن أن يكونوا قوة لا يستهان بها في يورو 2020 من خلال تسجيل فوز مقنع أمام جماهيرهم كان العرض المثالي من الإيطاليين حيث سيطروا على المباراة في المبادلات الافتتاحية وحصدوا المكافآت في الشوط الثاني بعد سلسلة من الهجمات سجلوا ثلاثة أهداف في الليلة وسجلوا شباك نظيفة بينما سيطر لاعبو خط الوسط على المباراة في وسط الحديقة لمواجهة تركيا خارج المتنزه أيقظ مانشيني عملاقًا نائمًا وأشرف على تحول ملحوظ في الفريق الذي احتاج إلى جراحة لكن الوقت فقط سيخبرنا عن أداء إيطاليا في المباريات المقبلة ومع ذلك فإن العلامات المبكرة إيجابية بشكل لا يصدق.